Menu

الأمم المتحدة: بيونغ يانغ لا تريد حرباً والعالم لا يريد تغيير النظام

sea-418742_1920

 

قالت مسؤولة نزع السلاح بالأمم المتحدة إن “كوريا الشمالية لا تريد بدء حرب نووية، والعالم لا يريد الإطاحة بزعيمها كيم جونغ أون”.

وقالت الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح بالأمم المتحدة إيزومي ناكاميتسو، إن “هناك أملاً لنهاية سلمية للتوتر الناجم عن طموحات كوريا الشمالية النووية”.

وأضافت في مؤتمر صحفي في جنيف “لا أعتقد أن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) تريد بدء حرب نووية”.

وأقر مجلس الأمن بالإجماع فرض عقوبات أكثر صرامة على كوريا الشمالية، أمس الإثنين، بسبب سادس وأقوى تجربة نووية تجريها مما أثار حربا كلامية بين دبلوماسيين في مؤتمر نزع السلاح في جنيف.

وقال ناكاميتسو رداً على سؤال عما إذا كان الضغط على كوريا الشمالية يدفع العالم إلى شفا حرب نووية إن “مسؤولي الأمم المتحدة على اتصال مع جميع الأطراف ولا أحد، بما في ذلك كوريا الشمالية، يرى حلاً عسكرياً للأزمة”.

وأضافت “هذا وضع كارثي للغاية، أعتقد أننا جميعاً ندرك عواقب التصعيد العسكري.. ‭”‬الحل العسكري‭”‬. لذلك نظل نقول إن ذلك لن يكون حلاً لأي طرف بما في ذلك جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية”.

وأبدت الممثلة السامية أملها في أن يؤدي تصاعد التوتر النووي إلى إحراز تقدم في محادثات نزع السلاح مثلما حدث في السابق.

وقالت: “عندما يقول الناس إننا لا يمكننا مناقشة نزع السلاح لأن مناخ الأمن الدولي صعب والتوتر شديد للغاية فإن هذا غير دقيق تاريخياً”.

وعرض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش القيام بدور في الوساطة وكذلك سويسرا. وقالت ناكاميتسو إنه “لم يجر حتى الآن اتخاذ خطوات تجاه ذلك لكن الأمم المتحدة مستعدة للتدخل إذا طلب منها ذلك”.

وتابعت “نحن بالتأكيد نعد أنفسنا ونبحث الاحتمالات في إطار خطط الطوارئ المعتادة التي نضعها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eighteen − 15 =