Menu

الغانم: الأمير دعى النواب الى تحمل مسؤولياتهم في الحفاظ على اللحمة الوطنية

نقل رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن سمو الأمير دعوته إلى النواب تحمل مسؤولياتهم في الحفاظ على اللحمة الوطنية والإبتعاد عن الخوض في علاقات الكويت الخارجية ودعم دور الدولة كوسيط في حل الأزمة الخليجية .

وقال الرئيس الغانم في تصريح إلى الصحافيين عقب اجتماع السلطتين التشاوري في مكتب المجلس الذي حضره وزراء الخارجية والدفاع والداخلية والدولة لشؤون مجلس الوزراء والعدل و28 نائبا هم إجمالي النواب المتواجدون داخل البلاد ان الاجتماع ايجابي للغاية وكان عقده ضروري لعدم القدرة على اتخاذ أي اجراء لائحي آخر خلافا لعقد هذا الاجتماع في مكتب المجلس .

وأضاف ” نقلت إلى الاجتماع رسالة من سمو الأمير تتزامن مع الظروف الاقليمية الاستثنائية الدقيقة المحيطة بنا لاسيما ونحن  نبحر في بحر لجي متلاطم الامواج ” مشيرا إلى أن سموه دعا النواب إلى تحمل مسؤولياتهم والإبتعاد عن الخوض في علاقات الكويت الخارجية مع دول المنطقة لأسباب عدة منها ان سموه يلعب دور الوسيط العادل والنزيه في العديد من قضايا المنطقة وبدعم دولي عال ، فضلا عن التأثير المباشر لعلاقاتنا الخارجية على أمن الكويت والكويتيين داخل وخارج البلاد “مؤكداأن سموه محيط بكل المخاطر والمخاوف التي تدور في أذهان النواب والشعب الكويتي ومأخوذة في عين الاعتبار لدى سموه .

وأضاف الغانم أن سموه شدد على تحمل النواب مسؤولياتهم الوطنية في الحفاظ على اللحمة الوطنية وعدم دفع البلد للإنزلاق في أي أمر يفرق المجتمع ويشتته ويدق إسفين الفتنة .

 وأشار الغانم إلى أن النواب أكدوا أنهم لن يصرحوا أي تصريحات من شأنها أن تحدث انزلاقا أو فتنة أيا كان نوعها ، كما أجمع النواب الحضور على نقل رسالة إلى الأمير باننا كلنا خلف القيادة السياسية وسمو الأمير فيما يتخذه من إجراءات وبأننا نعاهده بالحفاظ على الوحدة الوطنية واللحمة وأننا عصاه اللي ما تعصاه ونحن نسانده في أي أمر .

وذكر الغانم أن هذه الرسالة النيابية تؤكد ما يميز الكويت والكويتيين بأننا ورغم سقف الحرية العالي والديمقراطية إلا أننا في وقت المحن نقف كالبنيان المرصوص خلف القيادة السياسية .

وأوضح الغانم أن وزير الخارجية استعرض آخر التطورات الإقليمية في المنطقة التي لا يمكن الإفصاح عن بعضها علنا ، لكنه شرح الكثير من التفاصيل ودور وساطة الكويت بين دول مجلس التعاون الخليجي ، مضيفا اننا نأمل في نجاح مساعي سمو الأمير في رأب الصدع الموجود في الجدار الخليجي.

أضاف الغانم أنه  تم التطرق لموضوع خلية العبدلي بكل الاتجاهات والآراء ، والتطرق إلى قضايا امن دولة وأموال عامة وغيرها وإجراءات وزارة الداخلية في جلب المتهمين والفاسدين والخونة وتطبيق القانون عليهم ، مبينا أنه تم التأكيد على أن الأحكام القضائية هي عنوان الحقيقة وبأن القانون يجب تطبيقه بحذافيره وفق مسطرة واحدة.

وتوجه الغانم بالشكر إلى النواب الحضور ،  ومن لم يتمكن من الحضور لأسباب “نلتمس لهم العذر في ذلك “ومنهم من تعرض إلى ظرف استثنائي لم يمكنه من الحضور للإجتماع ، واختتم تصريحه بدعاء الله لاستتباب  الامن والامان وأن يحفظ الكويت وشعبها وأميرها .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × one =