Menu

السيولة ارتفعت في بورصة الكويت إلى 16.70 مليون دينار

أنهت مؤشرات الأسهم الكويتية تعاملات امس على تباين حيث تراجع السعري 0.34 % إلى النقطة 6830.13 فاقداً نحو 22.96 نقطة.
وفي المقابل ارتفع المؤشر الوزني 0.54 % كما صعد كويت 15 بنسبة 0.8 % مقارنة بمستويات إقفالهما بجلسة أمس الأول.
وتصدر قطاع الخدمات الاستهلاكية القطاعات المتراجعة بواقع 2 % بضغط رئيسي لانخفاض سهم إياس وحيداً بنسبة 5.34 %.
وهبط الخدمات المالية 0.93 % متأثراً بتراجع عدد من أسهمه على رأسها أموال متصدر القائمة الحمراء بـ 19.83 %.
وفي المقابل ارتفعت 6 قطاعات أبرزها البنوك بنسبة 0.3 % مدعوماً بنمو عدة أسهم بالقطاع تقدمها سهم بنك وربة بـ 1.59 % وارتفع سهم وطني 0.29 %.
وعلى مستوى التداولات ارتفعت السيولة امس إلى 16.70 مليون دينار مقابل 12.20 مليون دينار بالجلسة السابقة كما صعدت الكميات إلى 75.43 مليون سهم مقابل 45.48 مليون سهم بجلسة أمس الأول.
وتصدر سهم الإثمار المرتفع 0.21 % النشاط حجماً بنحو 11.83 مليون سهم فيما تصدر سهم وطني السيولة بقيمة 4.58 ملايين دينار.
وجاء التذبذب وسط تركيز على أسهم تشغيلية في مكونات مؤشر كويت 15 لليوم الثاني على التوالي ما انعكس على السيولة التي سجلت مستوى قياسيا لها منذ بداية شهر رمضان.
وكان لافتا في مجريات الحركة تأثر المتداولين ببعض الشائعات حول احدى الشركات الخدماتية ما انعكس ايجابا على حركة الاداء العام لسهمها في حين كانت هناك نشاطات متقطعة على اسهم العديد من الشركات التي في صدد ابرام صفقات او توقيع عقود تشغيلية. ويعود الفضل في الارتفاعات خلال جلسة امس على صعيد مؤشر القيمة الى الحركة التي كانت في اتجاه سهم بنك الكويت الوطني والذي شهد تداول 6.5 ملايين سهم بقيمة نقدية بلغت نحو 4.5 ملايين دينار نحو 14.7 مليون دولار عبر 210 صفقات نقدية. وكان لأسهم شركات صغيرة وقيادية اخرى دور في وهج التعاملات منها سهم بيت التمويل الكويتي بيتك ما انعكس ايجابا على مؤشري كويت 15 والوزني.
وكان لافتا في مسار التداولات التذبذب في المؤشرات الرئيسية لاسيما على صعيد المؤشر السعري بسبب استهداف بعض الاسهم المضاربية بشكل طفيف خلال الجلسة وعدد من الشركات الصغيرة ومنها اجيال واموال واياس للتعليم الاكاديمي اضافة الى التركيز على اسهم منتقاة انعكست ايجابا على القيمة.
وبدا من اللحظات الاخيرة الدخول من جانب المتعاملين الافراد وبعض المحافظ المالية في اتجاه الشركات التي لم تتخط أسعارها السوقية 50 فلسا في القطاعات التي كانت في مرمى المتاجرة.
وتابع المتعاملون إفصاح بنك الكويت الوطني بخصوص تداول غير اعتيادي على أسهم البنك علاوة على افصاح ثان من شركة مشاريع الكويت القابضة كيبكو بشأن التداول غير الاعتيادي.
وفي السياق نفسه اهتم بعض المتعاملين بافصاح شركة المدينة عن معلومات بخصوص قضية المدينة مع حسن طاطاناكي وتنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة لصالح إدارة التنفيذ بوزارة العدل.
وتابع المتعاملون أيضا اعلان شركة بورصة الكويت بشأن اعادة التداول على سهم الشركة الكويتية للكيبل التلفزيوني اعتبارا من اليوم بعد قرار الجمعية العامة غير العادية للشركة الكويتية والتي اقرت فيها تخفيض رأسمال الشركة.
وفيما يتعلق بالشركات التي كانت في بؤرة الارتفاعات فكانت تدور حول ايفكت وكميفك وعربي قابضة والخليجي أما الأكثر تداولا فكانت الاثمار ووطني والامتياز ووطنية وبيتك.
واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها اموال وعمار وكفيك واجيال والديرة.
وشهدت مجريات الحركة ارتفاع اسهم 53 شركة وانخفاض 35 شركة في اطار 113 شركة كانت في مرمى المتاجرة في حين استحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم كويت 15 على 16.6 مليون سهم تمت عبر 939 صفقة نقدية بقيمة 10.5 ملايين دينار نحو 34.33 مليون دولار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × five =