Menu

رجال الأمن تحت وقع الاعتداء مجدداً

رجال الأمن تحت وقع الاعتداء مجدداً

مرة جديدة يصبح الاعتداء على رجال الأمن «مادة دسمة» على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شهدت منطقة العيون في الجهراء أمس الأول واقعة اعتداء على رجال دورية نجدة، من قبل شباب؛ لتخليص زميلهم المخالف من التوقيف.
وبينما اضطر رجال الأمن إلى إطلاق النار في الهواء للتخلّص من المعتدين، الذين استخدموا العصي، أثارت القضية تساؤلات عن هيبة رجال الأمن، في ظل ازدياد وقائع الاعتداءات، التي كان آخرها «مقطع البوكسات».
وأثار المقطع، الذي تم تصويره من قبل أحد المارة، اشمئزاز أطياف المجتمع؛ لكون الأمر أصبح خطيراً، ويصل إلى ما لا تُحمد عقباه، عندما يصبح الاعتداء على الأمن نهجاً للجيل الحالي!
وطالب قانونيون بأن يقابل هذا الاعتداء عقوبات قاسية، زجرا للمعتدين، وردعا عن الأفعال الشنيعة، مؤكدين أن الاعتداء على رجال الأمن يعتبر اعتداء على الدولة، وعلى أبناء المجتمع. وشدّدوا على ضرورة عدم قبول «الواسطات» بحق المعتدين بأي شكل من الأشكال.
وفي الوقائع، كانت الدورية ضبطت بعد مطاردة مثيرة مواطناً، اعتدى على رجال الأمن أثناء محاولتهم توقيفه، بعد ارتكابه عدة مخالفات مرورية، إلا أن مجموعة من الشباب «فزعت» له، وانهالت بالعصي على رجال الدورية، لتمكينه من الهرب.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 7 =