Menu

ندوة «أعمال الطرق» في الجامعة بحثت سبل التعاون لتقليل الازدحام المروري

 

نظمت إدارة العلاقات العامة والإعلام بجامعة الكويت وبالتنسيق مع وزارة الداخلية ووزارة الأشغال ندوة بعنوان ” أعمال الطرق – أهداف ونتائج – 2 ” تحت رعاية وحضور أمين عام جامعة الكويت بالإنابة الدكتور آدم الملا، كما حضر الندوة التي أقيمت في القاعة المستديرة على مسرح عبد الله الجابر في الحرم الجامعي الشويخ مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام ضياء الفارس وعدد من مدراء الإدارات والموظفين.

وتحدث خلال الندوة من وزارة الأشغال فريق مشروعي الجهراء وجمال عبد الناصر وهم المهندس ياسر بودستور مهندس مشروع تطوير طريق الجهراء، المهندس جون فولنار – استشاري مشروع طريق جمال عبد الناصر، المهندس شريف سلام مهندس استشاري طريق الجهراء، والمهندس محمود رمضان مهندس مشروع طريق جمال عبد الناصر. ومن وزارة الداخلية مدير مرور محافظة مبارك الكبير العقيد إبراهيم سعود الجلال، ورئيس قسم التصاريح في إدارة هندسة المرور في الإدارة العامة للمرور المهندس منصور عيد الشمري.

وأوضح المهندس ياسر بودستور أن “الإغلاق الموقت لجسر الغزالي بنهايته الواقعة عند تقاطعه مع طريق الجهراء ضمن أعمال عقد تطوير طريق الجهراء لاستكمال مشروع تطوير جسر الغزالي”، مبينا أنه” سيتم توسعته لربطه مع جسر الشيخ جابر وكذلك لتنفيذ وصلات جديدة بين جسر الغزالي والطريق السطحي وجسري جمال عبد الناصر والجهراء”، ومشيرا إلى أن “مدة العمل في المشروع ستستمر حتى شهر نوفمبر 2018 حيث سيتم افتتاح جميع المشاريع بالكامل”.

وتطرق المهندس شريف سلام إلى نطاق أعمال الطرق الواقعة تحت التنفيذ وهي كالآتي:
– طريق جمال عبد الناصر أعمال الهيكل والطرق
– إنشاء 18.6 كم من الجسور العلوية بطريقة القطع المسبقة الصب
– (7.2 كم بشارع جمال عبد الناصر الرئيسي و1.4 كم للطرق المتقاطعة معها و10 كم من المنحدرات)
– إنشاء طريق منخفض بطول 700 متراً
– إنشاء عدد 2 جسر بالدوارات
– إنشاء 7 جسور مشاة

وأشار إلى أن أعمال الطرق بالمستوى الأرضي تتضمن 2.1 كم بشارع جمال عبد الناصر الرئيسي، و12.9 كم من الطرق الخدمية، كما يشمل إنشاء 3 تقاطعات طرق و9 دوارات، أما طريق الجهراء فيشمل:
– أعمال الهيكل والطرق إنشاء 17.7 كم من الجسور العلوية بطريقة القطع المسبقة الصب (7.3 كم بطريق الجهراء الرئيسي و2.4 كم للطرق المتقاطعة معها و 8 كم من المنحدرات) إنشاء طريق منخفض بطول 620 متراً.
– إنشاء عدد 2 جسر بالدوارات
– إنشاء 10 جسور مشاه

وأوضح أن أعمال الطرق بالمستوى الأرضي تتضمن 3.9 كم بطريق الجهراء الرئيسي، و15.1 كم من طرق الخدمة إنشاء 5 تقاطعات طرق و7 دوارات.

ولفت المهندس سلام إلى الطرق البديلة التي تسهل عملية المرور في الطرق الواقعة في المشاريع وهي:
أولا: طريق الدائري الرابع باتجاه دوار الأمم نزولا على طريق الجهراء.
ثانيا: طريق المغرب السريع نزولا على الدائري الأول وطريق جمال عبد الناصر.
ثالثا: طريق الرياض نزولا على الدائري الأول وطريق جمال عبد الناصر.
رابعا: طريق الفحيحيل نزولا على الدائري الأول وطريق جمال عبد الناصر.
خامسا: طريق أبوظبي الساحلي القادم من الجهراء باتجاه طريق جمال عبدالناصر.
سادسا: طريق المطار القديم باتجاه طريق الجهراء مع المطار.
سابعا: طريق محمد بن القاسم باتجاه طريق الجهراء.

بدوره، بين المهندس جون أن “استخدام الطرق العلوية المفتوحة حديثاً ستسهل كثيراً من حركة المرور لمنتسبي الجامعة والطلبة حيث سيتم افتتاح تحويلة جديدة في طريق الجهراء، مما يسهم في تقليل الاختناق المروري في الطرق السطحية”.

وقد أشاد فريق وزارة الأشغال بـ”تعاون جامعة الكويت والهيئة العامة للموانئ والإدارة العامة للمرور بتطبيق خطة منع مرور الشاحنات من الساعة 6 صباحا إلى الساعة 4 مساء، وتخصيص ساحة لانتظار الشاحنات خلال ساعات المنع واقعة بين المنطقة الحرة ومواقف جامعة الكويت والتي تم إعدادها خصيصاً لذلك الغرض”.

ودعا فريق وزارة الأشغال مرتادي جامعة الكويت إلى التعاون في إنجاح المشروع وذلك “من خلال اتباعه التعليمات من خلال استخدام الطرق الموقتة والبديلة أثناء فترة الإنشاء، واتباع شروط السير في تلك الطرق بالإضافة لاستخدام الطرق المتاحة للوصول إلى بوابات الجامعة حتى لا يتسبب في تكثيف حركة المرور على طريق بعينه، والعمل على تنظيم مواعيد الذهاب والإياب إلى الجامعة إلى أكثر من توقيت والذي سيساعد في منع الازدحام المروري في أوقات الذروة نتيجة دخول أو خروج كل العاملين والطلبة في نفس الوقت. حيث أن أوقات الذروة للجهات الحكومية المستخدمة للطريق هي من الساعة 7-9 صباحا ومن 1-3 مساء، وتوزيع مواعيد الدراسة سيساهم بشكل كبير في تجنب الازدحام المروري”.

كما دعت الوزارة للمساهمة في الأنشطة التوعية والتثقيفية في الجامعة للتعريف بالمشروع وفوائده لدولة الكويت والرؤية المستقبلية، ذلك أن غالبية مستخدمي طريق جمال عبد الناصر الرئيسيين هم من الطلبة والعاملين بجامعة الكويت.

من جانبه، ثمن العقيد إبراهيم سعود الجلال “دور جامعة الكويت في توفير مواقف للشاحنات في موقع الشويخ، ولفت إلى أهمية التوعية المرورية للطلبة وأن يكون هناك ثقافة بمشاركة عدد من الطلبة في نفس الكلية، باستخدام مركبة واحدة لتقليل الازدحام المروري”.

بدوره، استعرض المهندس منصور الشمري تخطيط الطرق الجديدة، ودعا مرتادي هذه الطرق إلى استخدام الطرق الجديدة التي تم افتتاحها مؤخرا حيث تم افتتاح جسر من دوار الجاحظ طريق جمال عبد الناصر باتجاه مدينة الكويت”، موضحاً أن “هذا الطريق سيخدم مرتادي طريق الدائري الأول وطريق الفحيحيل وطريق الملك فيصل وبالتالي يتم توزيع الحركة بشكل انسيابي”.

وفي كلمة له بهذه المناسبة ثمن أمين عام الجامعة بالإنابة الدكتور آدم الملا الدور الذي تقوم به كل من وزارتي الأشغال ووزارة الداخلية وتعاونهما المستمر مع المسؤولين في الجامعة لما يصب في خدمة الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين، لافتا إلى “أهمية احتضان جامعة الكويت لمثل هذه الندوات كواجب مجتمعي للجامعة”.

وأشار إلى أن “جامعة الكويت ممثلة بإدارة العلاقات العامة والإعلام ارتأت أن توضح وتبين ما طرأ من تغييرات مرورية خصوصا على طريق الغزالي وهو الطريق الحيوي لمرتادي جامعة الكويت”، مبيناً أن “هذه الندوة هدفت إلى بحث سبل التعاون لتقليل الازدحام المروري، وتجنب الاختناق المروري قدر الإمكان”.

وأضاف الملا إن “وجود ازدحام مروري هو أمر حتمي وهو شيء طبيعي في أي مشروع”، داعيا مرتادي جامعة الكويت من طلبة وموظفين إلى التعاون في التخفيف من الازدحام المروي، آملا في تعاون الطلبة للتقليل من الكثافة المرورية، وداعيا إياهم إلى تطبيق ثقافة النقل المشترك فيما بينهم.

وفي الختام قام أمين عام الجامعة بالإنابة الدكتور آدم الملا ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام ضياء الفارس بتكريم المشاركين في الندوة من وزارتي الأشغال والداخلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 3 =